مقاطعة بني مكادة بطنجة تطلق مشروع “بالكتاب نرتقي”

أطلقت مقاطعة بني مكادة بطنجة مشروع ”بالكتاب نرتقي” الذي يهدف إلى تأهيل وتهيئة المكتبة الوسائطية لمقاطعة بني مكادة، بما يمكنها من أن تصبح مركز إشعاع ثقافي محلي ذي بعد جهوي / وطني ضمن خريطة المكتبات الوطنية.

ومن بين الأهداف النوعية التي يتغياها المشروع، بحسب ما نشره الموقع الرسمي لمقاطعة بني مكادة، إعمار المكتبة الوسائطية بمراجع معرفية مختلفة تصل إلى 100 ألف كتاب، استجابة للطلب المتزايد على المراجع من قبل الطلاب والتلاميذ والباحثين، وتطوير رصيد المكتبة من الحوامل المتعددة الوسائط، واعتماد التكنولوجيا الحديثة بهدف تبادل ثقافي مثمر يكرس قيم الحوار البناء والانفتاح على الآخر وقبول الاختلاف.

ويهدف المشروع أيضا، بحسب المصدر ذاته، إلى تهيئة الفضاءات المخصصة للقراءة مع توفير الظروف الملائمة للبحث والتنشيط الثقافي، مع اعتبار المكتبة مركزا للموارد والدعم لمختلف الفاعلين الجمعويين والسوسيو ثقافيين، والمشاركة في الدينامية الثقافية للمدينة من خلال دعم التنشيط الثقافي، إلى جانب توفير فضاءات للراحة وللنقاش الفكري الحر، وتوفير نظام معلوماتي لتوثيق المراجع وأرشفتها.

ويعتمد المشروع، في تنفيذه، على الدعم السنوي المباشر لمجلس المقاطعة الخاص بتزويد المكتبة بالكتب والمراجع، ومساهمة المكتبات الوطنية والأجنبية ودور النشر، إضافة إلى حملات الاكتتاب ومساهمات الأفراد وجمعيات المجتمع المدني، إلى جانب تنظيم صالونات فكرية وأدبية وحفلات توقيع الكتب الجديدة وخلق شراكات التوأمة مع المكتبات الوطنية.

بلاغ إخباري للمجلس الإداري لدار الحي السعادة

   

      عقد المجلس الإداري لدار الحي السعادة بمقاطعة بني مكادة اجتماعه الدوري اليوم الأربعاء 25 أبريل الجاري وذلك بقاعة الاجتماعات لدار الحي ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء ، وذلك لمدارسة عدد من النقط على رأسها دراسة آفاق تطوير عمل دار الحي من طرف المجلس الإداري . في بداية اللقاء الذي ترأسه السيد محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة ثمن الجهود المبذولة من قبل لجنة التسيير والطاقم الإداري الذي يشتغل بتفان منقطع النظير بإشراف السيدة نعيمة ابن عبود نائبة الرئيس المكلفة بالملف الثقافي والاجتماعي وبعد الاطلاع على التقرير التركيبي الذي عرضته السيدة سعيدة المحب مديرة دار الحي ؛ والذي تناول متابعة ومواكبة المشاريع العاملة بدار الحي السعادة تم تسجيل أهمية المقاربة التي اعتمدتها المقاطعة في قبول المشاريع والتي أكدتها النتائج الإيجابية التي حققتها هذه المشاريع على اختلاف طبيعتها الأمر الذي أثبت مسؤولية الجمعيات حاملة المشاريع ومصداقيتها في النهوض بهذه المؤسسة الحيوية باعتبارها مرفقا سوسيوثقافيا يسعى إلى ترسيخ مفهوم القرب وكذا من خلال مختلف الأنشطة الموازية التي احتضنتها الدار من قبل فعاليات مدنية وجمعوية أخرى . كما وقف المجلس على مختلف التوصيات التي رفعها مجلس التسيير بهدف الارتقاء بالخدمات المقدمة من خلال تأهيل المرفق بما يتطلبه من تجهيزات وموارد بشرية مع وضع برنامج عمل للموسم المقبل ينطلق من تحديد تاريخ الإعلان عن طلب عروض المشاريع لموسمي 2018/2019 و 2019/2020 مع تنظيم لقاء تشاوري يحضره ممثلوا مجلس المجتمع المدني بالمقاطعة إلى جانب الهيئات المشرفة على تدبير وتسيير هذه المؤسسة . هذا وقد اختتم اللقاء السيد رئيس المقاطعة بالدعوة إلى مواصلة الجهود المبذولة والتعبئة الجماعية لتجويد الخدمات المقدمة والحفاظ على مسار التميز والإشعاع الذي حققته دار الحي السعادة من خلال مشاريعها المواطنة .

دار الحي السعادة

تعتبر دار الحي السعادة، الفضاء الذي يتضمن العديد من التخصصات، صمم على أحدث وأرقي طراز معماري ، وجهز بكامل التجهيزات الحديثة والتقنية، بما يجعله النموذج الرائد والفريد على مستوى جهة طنجة ـ تطوان.